كونكور بلوس – Concor Plus | لمُعالجة إرتفاع ضغط الدم


كونكور 5 بلوس Concor 5 Plus / بيسوبرولول فومارات، هيدروكلوروثيازيد Bisoprolol Fumarate, Hydrochlorothiazide


دواعي استعمال كونكور بلوس:

لمُعالجة إرتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) يُنصح بتناول المستحضر المركب كونكور 5 بلوس فقط في حال كانت المُعالجة بالمادة الفاعلة منفردة بواسطة بيسوبرولول أو هيدروكلوروثيازيد، التي كان ينبغي تجريبها في مُعالجة فرط ضغط الدم العالي، غير كافية المفعول وأثبتت تركيبة المواد الفاعلة ضمن كونكور 5 بلوس نتائج إيجابية ضمن الجرعة المحددة.


موانع استخدام كونكور بلوس:

متى يُمنع إستعمال كونكور 5 ملغم؟
يُمنع إستعمال كونكور 5 بلوس في الحالات التالية:
في حال قصور عضلات القلب الحاد (قصور القلب) أو أثناء سوء حال قصور القلب (اللامعاوضة) التي تتطلب المُعالجة عن طريق الوريد بعقار يعمل على زيادة قدرة القلب، في حال الصدمة (الصدمة القلبية) الناتجة عن خلل وظيفي في القلب، في حال وجود خلل حاد في التوصيل أذيني بطيني في القلب (من الدرجة الثانية والثالثة) بدون الناظمة القلبية، في حال وجود ظاهرة مرض الجيوب (ظاهرة سيك زينوس)، في حال وجود خلل توصيلي بين العقدة الجيبية الأذنية من جهة والأذين من جهة أخرى (إنحصار جيبي أذني)، في حال نبض القلب البطيئ جداً (بطئ القلب أقل من 50 ضربة في الدقيقة الواحدة) قبل البدء في المُعالجة،
في حال زيادة نسبة حموضة الدم (الحماض)، في حال الميل للإصابة بمرض التشنج الشُعبي (على سبيل المثال الربو القصبي)، كذلك في المراحل المتقدمة من الخلل المحيطي في الدورة الدموية، مزامنة تناول كونكور إلى جانب مثبطات أحادي أوكيداز الأمين (ما عدا مثبطات أحادي أوكيداز الأمين ب)، في حال وجود إضطراب حاد في عمل الكُلية (لدى المرضى الذين يُعانون من عطل كُلوي إلى جانب قلة البول أو إنقطاع البول وكرياتين- تصفية أقل من 30 مللتر/ الدقيقة، و/ أو مصل- كرياتين أكثر من 1.8 ملغم/ 100 مللتر)، إلتهاب حاد في أجزاء معينة من الكُلى (إلتهاب كُلوي كبيبي حاد)، خلل كبدي مصحوب بالغيبوبة (غيبوبة وقبيل بدايات السبات الكبدي)، في حالات نقص البوتاسيوم في الدم (نقص البوتاسمية) الغير قابلة للعلاج، في حالات النقص الحاد في صوديوم الدم (نقص صوديوم الدم الحاد)، في حالات إرتفاع نسبة الكالسيوم في الدم (فرط الكلسمية)، النقرس، الحساسية المفرطة تجاه الهيدروكلوروتيازيد والتيازيدات الأخرى، والسلفوناميدات ومثبطات البيتا. بالنسبة للأطفال (لا تتوفر الخبرة العلاجية اللازمة في هذا المجال).
تؤدي مزامنة تناول كونكور 5 بلوس مع مثبطات الكالسيوم من صنف فيرابميل وديليسيازيم أو أي مضادات لللأنظمية أخرى (على سبيل المثال ديسوبيراميد) إلى ردود فعل عكسية (بإستثناء: طب العناية المكثفة).
يُمنع إستعمال كونكور 5 بلوس أثناء فتر الحمل والإرضاع.


• متى يجب إستشارة الطبيب قبل إستعمال كونكور 5 ملغم؟
لا يُسمح في الحالات التالية بتناول كونكور 5 بلوس إلا تحت شروط محددة وبحذر شديد جداً. يُرجى إستشارة الطبيب في هذا الخصوص. ينطبق هذا أيضاً حتى ولو تعرض الشخص المعني لمثل هذه الظواهر في مرة سابقة.
في حال وجود إضطرابات القلب (أذيني بطني من الدرجة الأولى)، في حال وجود داء السكري المسبق الظاهر أو المستتر (في حال إمكانية نقص سكر الدم، مراقبة نسبة السكر في الدم بشكل منتظم)، أثناء فترة الصوم الصحي الصارم الطويلة وعبئ الإرهاق البدني (إمكانية إنخفاض شديد في سكر الدم)، في حال وجود أمراض الغدة الكظرية التي تُفرز هرمونات (ورم القواتم؛ يجب المعالجة المسبقة بمثبطات البيتا)، في حال نقص كمية الدم في الدورة الدموية (نقص حجم الدم)، الماغ (التصلب الدماغي)، في حال تصلب الشرايين الحاد في القلب (التصلب التاجي)، في حالات الأمراض الصدرية حتى التي تنشأ بسبب تشنج الأوعية الدموية في القلب في أوضاع الراحة (ذبحة الراحة Prinzmetal angina)، ضعف في عمل الكُلية من الدرجة المتوسطةإلى جانب وجود ضعف وظيفي في الكبد. ينبغي العلاج بواسطة مثبطات البيتا (على سبيل المثال كونكور 5 بلوس) عند المرضى بداء الصدف من خلال سيرتهم الشخصية أو العائلية الطبية بحذر وبعد التدقيق الشديد بالفائدة والضرر المترتبان على ذلك.
يُمكن أن يُصبح كونكور 5 بلوس عديم المفعول في حال القصور الكُلوي (قصور كُلوي، إذا كانت الرشاحة الكبيبية أقل من 30 مللتر/ الدقيقة و/ أو كان مصل الكرياتينين أكثر من 1.8 ملغم/ 100 مللتر) وقد يُصبح ضاراً إذا إستمرت نسبة الرشاح الكبيبي في الإنخفاض.
يُمكن أن تؤدي مثبطات البيتا إلى زيادة الحساسية حدة وإلى خطورة في ردود الفعل الإستهدافية، أي زيادة ردود فعل حساسية عامة حادة. لذا يجب عدم تناول كونكور 5 بلوس إلا فقط بعد التدقيق في أوضاع المرضى ذوي تاريخ ردود الفعل المتعلقة بالحساسية العالية والمرضى الذين يخضعون للعلاج من أجل إزالة الحساسية (يجب الحذر من ردود الفعل الإستهدافية القوية).

• ما الذي يجب مراعاته من قبل السيدات الحوامل والأمهات الحاضنات؟
يُمنع تناول كونكور 5 بلوس أثناء فترة الحمل بسبب إمكانية قلة الصفيحات الدموية لدى الوليد الجديد. ينبغي أيضاً عدم تناول كونكور 5 بلوس أثناء فترة الإرضاع لأن مادة هيدروكلوروثيازيد تعمل على تثبيط إدرار الحليب. في حال توجب تناول كونكور 5 ملغم، فينبغي في هذه الحالة إفطام الطفل.

• ما الذي يجب مراعاته لدى الأطفال وكبار السن من المرضى؟
ينبغي عدم إستعمال كونكور 5 بلوس لعلاج الأطفال لعدم توفر الخبرة العلاجية الكافية على الأنسان في هذا المجال. أما فيما يتعلق بكبار السن من المرضى فليس هناك ما يجب مراعاته بشكل خاص.

• تنبيهات وتحذيرات الإستعمال:
• ما هي الإحتياطات التي يجب مراعاتها؟
يُمكن أن تؤدي العلاجات التي تحتوي على مثبطات البيتا إلى زيادة الحساسية حدة وإلى خطورة في ردود الفعل الإستهدافية، أي زيادة ردود فعل حساسية عامة حادة. لذا يجب عدم تناول كونكور 5 بلوس إلا فقط بعد التدقيق في أوضاع المرضى ذوي تاريخ ردود الفعل المتعلقة بالحساسية العالية والمرضى الذين يخضعون للعلاج من أجل إزالة الحساسية (يجب الحذر من ردود الفعل الإستهدافية القوية).
يجب مراعاة التعليمات الخاصة بالجرعة فيما يتعلق بالقصور الوظيفي الحاد في الكبد والكُلى بسبب تدني إمكانية التخلص من مادة هيدروكلوروثيازيد التي تدخل في تركيب كونكور 5 بلوس (أنظر القسم الخاص بالجرعة).
بما أنه من الممكن أن تكون إشارة الإنذار إلى نقص سكر الدم خفية، فيجب في هذه الحالة مراقبة نسبة السكر في الدم بشكل منتظم. يجب أن يخضع المريض للإشراف الطبي في حالات المعالجة الطبية طويلة الأمد بواسطة كونكور 5 بلوس من أجل مراقبة أمصال المنحل الكهروباوية (خاصة البوتاسيوم، والصوديوم، والكالسيوم)، والكرياتينين واليوريا، والمصل الشحمي (كوليستيرول وثلاثي الغليسريد)، وحامض البوليك ونسبة جلوكوز الدم. يجب التنبه في حال إستخدام العدسات اللاصقة إلى إمكانية إنخفاض تدفق الدمع. ينبغي على المرضى الذين يخضعون للمعالجة بواسطة كونكور 5 بلوس الإلتزام بالتزود المناسب بالسوائل والأطعمة الغنية بالبوتاسيوم (على سبيل المثال الموز والخضار والجوز) وذلك من أجل التعويض عن نقص البوتاسيوم. ومن الممكن التقليل أو الوقاية من خسارة البوتاسيوم من خلال العلاج المتزامن بمدرات البول شحيح البوتاسيوم.

• ما الذي يجب مراعاته على الطرقات وأثناء العمل على آلات أو العمل في أماكن غير مثبتة؟ تتطلب معالجة إرتفاع نسبة السكر في الدم بواسطة هذا المستحضر الطبي الرقابة الطبية المنتظمة. بسبب إختلاف ردود الفعل عند إستعمال هذا الدواء من شخص إلى آخر، من الممكن أن تتغير القدرة على رد الفعل إلى درجة يصعب عندها القدرة على سواقة السيارات أو العمل على الآلات في أماكن غير مثبتة. ويُعتبر هذا هاماً بشكل خاص في المرحلة العلاجية الأولى وفي حال رفع الجرعات وتغيير الدواء وكذلك من خلال التأثر بالكحول.

• إلى ماذا يجب التنبه أيضاً؟ قد تؤدي المستحضرات الطبية التي تحتوي على مثبطات البيتا (على سبيل المثال كونكور 5 بلوس) في حالات فردية إلى ظهور أعراض داء الصدف أو تردي الإصابة به أو ظهور أشكال مشابه لداء الصدف على الجلد.

• تنبيهات خاصة:
إن هذا الدواء:
– مستحضر يؤثر على صحتك وإستهلاكه خلافاً للتعليمات يُعرضك للخطر.
– إتبع بدقة وصفة الطبيب وطريقة الإستعمال المنصوص عليها وتعليمات الصيدلاني الذي صرفها لك.
– فالطبيب والصيدلاني هما الخبيران بالدواء ونفعه وضرره.
– لا تقطع مدة العلاج المحددة لك من تلقاء نفسك.
– لا تُكرر صرف الدواء دون مراجعة الطبيب.
– لا تترك الأدوية في متناول أيدي الأطفال.
(مجلس وزراء الصحة العرب)
إتحاد الصيادلة العرب.


• التأثيرات الدوائية للعقار:
ما هي الأدوية الأخرى التي تؤثر على مفعول كونكور 5 بلوس؟
إن هناك خطورة عند تزامن تناول جرعات كونكور 5 بلوس إلى جانب مثبطات ACE الخاصة بضغط الدم والقلب (على سبيل المثال كابتوبريل، أنلابريل) حيث يؤدي ذلك إلى خفض حاد في ضغط الدم في المرحلة الأولى من المعالجة. إن مزامنة تناول كونكور 5 بلوس إلى جانب الأنسولين أو مضادات السكري التي يتم تناولها عن طريق الفم ربما تؤدي إلى زيادة فاعليتها أو إلى إطالة فترتها أو أيضاً إلى إضعاف مفعولها. إن إشارة الإنذار إلى نقص سكر الدم- وبشكل خاص تُسرع القلب والرعاش- تكون خفيفة أو ضعيفة. يجب في هذه الحالة مراقبة نسبة السكر في الدم بشكل منتظم. قد تؤدي ساليسيلات ومستحضرات مضادات إلتهاب أخرى خالية من الستيرويد (على سبيل المثال أندوميتاسين) إلى إضعاف مفعول مضادات فرط ضغط الدم ومفعول كونكور 5 بلوس على إدرار البول.
وفي حالات الجرعات العلاجية العالية من الساليسيلات قد يزداد المفعول السُمي للساليسيلات على الجهاز العصبي الرئيسي. قد يؤدي تزامن تناول جرعات كونكور 5 بلوس إلى جانب مستحضرات مضادات الإلتهاب الخالية من الستيرويد لدى المصابين بنقص حجم الدم إلى قصور كُلوي حاد.
قد يزداد مفعول كونكور 5 بلوس المضاد لفرط ضغط الدم في حال تم تناوله إلى جانب مستحضرات أخرى مضادة لفرط ضغط الدم أو باربيتورات أو فينوثيازينات أو ثلاثي الدوروي المضاد للإكتئاب أو موسع الأوعية أو الكحول. يُمكن أن تؤدي مزامنة العلاج بكونكور 5 بلوس ومثبطات الكالسيوم من صنف نيفيديبين إلى زيادة إنخفاض ضغط الدم وفي بعض الأحوال إلى زيادة قصور القلب.
من الممكن أن يُضاعف مفعول المثبط القلبي لكونكور 5 بلوس من خلال مضادات لللأنظمية أخرى (على سبيل المثال ديسوبيراميد) أن يخضع المريض إلى المراقبة الطبية من قبل الطبيب مباشرة، وذلك بسبب إمكانية إنخفاض ضغط الدم، وتراجع نبضات القلب وظهور خلل في إنتظام عمل القلب أو القصور القلبي أو ما شابه ذلك.
إن المعالجة بمثبطات الكالسيوم عن طريق الوريد من صنف فيرابميل وديليسيازيم أو أي مضادات لللأنظمية أخرى (على سبيل المثال ديسوبيراميد) للمرضى الذين يخضعون للمعالجة بواسطة كونكور 5 بلوس يُعتبر تضاد إستطبابي (بإستثناء العناية الطبية المكثفة). قد تؤدي المعالجة المتزامنة بواسطة كونكور 5 بلوس إلى جانب ريسريبين أو ألفا- ميثول دوبا أو غوانفاسين أو كلونيدين إلى الإفراط في نقص سرعة القلب أو إعاقة الإيصال القلبي.
إن الإنقطاع المُفاجئ عن تناول كلونيدين بالتزامن مع تناول كونكور 5 بلوس قد يؤدي إلى الإرتفاع الحاد في ضغط الدم. لذا لا يُسمح بإيقاف العلاج به إلا فقط بعد مرور عدة أيام على الإنتهاء من المعالجة بكونكور 5 بلوس.
إضافة إلى ذلك قد تؤدي المعالجة المتزامنة بواسطة كونكور 5 بلوس ونورادرينالين أو الأدرينالين أو أي مستحضر مقلد ودي آخر (على سبيل المثال في المستحضرات ضد السُعال، وقطرات الأنف والعيون) أيضاً إلى إنخفاض ضغط الدم.
ينبغي عدم تناول مثبطات أحادي أوكيداز الأمين بالتزامن مع كونكور 5 بلوس بسبب إمكانية إرتفاع فرط ضغط الدم ربما يُضعف تأثير المستحضرات التي تعمل على خفض حمض البوليك عند المعالجة المتزامنة بكونكور 5 بلوس. في حال المعالجة المتزامنة بالغليكوسيدات القلبية يجب التنبه إلى أنه من الممكن أن يحدث نقص البوتاسمية و/ أو نقص الماتيزيامية أثناء العلاج بكونكور 5 بلوس، ويزداد الضعف العضلي القلبي حيث يُبدي زيادة الحساسية للغليكوسيدات القلبية، وتؤدي هذه بدورها إلى زيادة مفعولها زردود فعل مختلفة.
إن المعالجة المتزامنة بواسطة مشتقات إرغوتامين (على سبيل المثال في مضادات الشقيقة مركبات ارغوتامين) إلى جانب كونكور 5 بلوس قد تؤدي إلى زيادة حدة إضطراب الدورة الدموية المحيطية.
وقد ينتج عن التناول المتزامن لكونكور 5 بلوس إلى جانب الهرمونات القشرانية السكرية أو acth أو مضادات الهستامين كاربينوكسولون، أو المعالجة المتزامنة بكونكور 5 بلوس إلى جانب الليثيوم فإنها تزيد من مفعول مسممات القلب ومن مسممات العصب الناتجة عن الليثيوم وذلك من خلال التأثير على القدرة على إخراج الليثيوم. تؤدي المعالجة المتزامنة بواسطة كونكور 5 بلوس والمواد المخدرة إلى الضعف المفرط في ضغط الدم. ويُمكن أن يؤدي إضافة لذلك إلى مفعول عضلي سلبي.
وقد يؤدي العلاج بكونكور 5 بلوس إلى جانب أحد أصناف الكورار الخاص بإرخاء العضلات إلى زيادة أو إطالة فترة ضعف العضلات. وفي حال تطلب الأمر ضرورة إجراء عملية تخدير عام أو تناول أصناف الكورار الخاصة بإرخاء العضلات مع عدم إمكانية الكف عن تناول كونكور 5 بلوس فيجب في هذه الحالة إحاطة الطبيب المخدر علماً بذلك قبل البدء في التخدير، وذلك بأن المريض يتناول كونكور 5 بلوس. أما المعالجة المتزامنة مع الركود الخلوي (على سبيل المثال سيكلوفوسفاميد، فلوروراسيل، ميثوتريكسات) فمن الممكن أن تؤدي إلى زيادة سُمية النقي.
أما ريفامبين فقد يُقلل من مفعول كونكور 5 بلوس في خفض ضغط الدم، بينما بإمكان سيميتيدين العمل على زيادة ضغط الدم. قد يؤدي كونكور 5 بلوس إلى تقليل إخراج الليدوكاين. تؤدي المعالجة المتزامنة بواسطة الكوليستيرامين أو الكولستيبول إلى تقليل إمتصاص مكونات الهيدروكلوروثيازيد في كونكور 5 بلوس. وفي بعض الحالات الفردية تمت ملاحظة أن تزامن العلاج مع ميثول دوبا لحل الدم يعمل على نشوء أجسام مضادة للهيدروكلوروثيازيد. إن المعالجة بمثبطات الكالسيوم عن طريق الوريد من صنف فيرابميل وديليسيازيم أو أي مضادات لللأنظمية أخرى (على سبيل المثال ديسوبيراميد) للمرضى الذين يخضعون للمعالجة بواسطة كونكور 5 بلوس يُعتبر تضاد إستطبابي (بإستثناء: العناية الطبية المكثفة).

• تحديد الجرعة وطريقة ومدة الإستعمال: تنطبق تعليمات تحديد الجرعة التالية على كونكور 5 بلوس، إلا في حال أوصى الطبيب بغير ذلك. يُرجى إتباع تعليمات الطبيب بعناية، وإلا فلن يؤدي كونكور 5 بلوس المفعول المناسب!

• ما هي الكمية التي ينبغي تناولها من كونكور 5 بلوس وما هي عدد مرات التناول؟
تبدأ معالجة ضغط الدم المرتفع جداً مبدئياً بجرعات خفيفة مقصورة على مادة نشطة واحدة يُمكن رفعها بعد ذلك تدريجياً. ينبغي إستعمال التركيبة الثابتة لكونكور 5 بلوس من بيسوبرولول وهيدروكلوروثيازيد فقط إذا لم يعُد ضغط الدم طبيعياً على أثر المعالجة بالمادة النشطة الفردية أو في حال ظهور ردود فعل جانبية مختلفة شديدة من جراء الجرعات العالية، وبعد التأكد من أن تركيبة المكونات النشطة ضمن لكونكور 5 بلوس مناسبة جداً حسب الجرعة المحددة. يُمنع تغيير الجرعة دون مراجعة الطبيب. في حال لم يُحدد غير ذلك، يتم في المعتاد تناول قرصاً مُغلفاً واحداً فقط من كونكور 5 بلوس (أي ما يُعادل 5 ملغم بيسوبرولول فورمات (2- 1) و (12.5 ملغم هيدروكلوروثيازيد) مرة واحدة يومياً فقط.
أما إذا كان ضغط الدم لم ينخفض بشكل كاف فيُمكن في هذه الحالة زيادة الجرعة إلى قرصين مُغلفين فقط مرة واحدة يومياً من كونكور 5 بلوس (أي ما يُعادل 10 ملغم بيسوبرولول فورمات (2- 1) و (25 ملغم هيدروكلوروثيازيد). أما بالنسبة للمرضى الذين يُعانون بنفس الوقت من خلل وظيفي في الكُلى و/ أو الكبد فينبغي أن لا تتعدى الجرعة العلاجية 5 ملغم بيسوبرولول فورمات (2- 1) + 12.5 ملغم هيدروكلوروثيازيد.


• كيف ومتى ينبغي تناول كونكور 5 ملغم؟
يتم تناول أقراص كونكور 5 بلوس في الصباح أثناء تناول الإفطار دون مضغها مع قليل من السوائل.

• ما هو طول المدة الزمنية التي ينبغي فيها تناول كونكور 5 ملغم؟
يُقرر الطبيب المعالج طول الفترة الزمنية لتناول العلاج. تتحدد الفترة الزمنية للمعالجة بالمستحضر حسب حدة المرض. يُمنع منعاً باتاً تغيير مقدار الجرعة من كونكور 5 بلوس دون توجيه مُسبق من قبل الطبيب المُعالج. كما يجب عدم قطع العلاج بكونكور 5 بلوس دون توجيه من الطبيب. يُمنع قطع العلاج بواسطة كونكور 5 بلوس فجأة، وإنما يجب من حيث المبدأ أن يتم ذلك تدريجياً وببطئ (أي خلال فترة 7 إلى 10 أيام) على طريق إنهائها. ويجب التنبه لذلك خاصة بالنسبة للمرضى الذين يُعانون من إضطرابات في تدفق الدم في الشرايين التاجية للقلب (داي القلب الإكليلي: الذبحة الصدرية)، لأن القطع المُفاجئ للعلاج يُمكن أن يؤدي إلى تردي حاد في الوضع الصحي.

• الإستخدام غير السليم وتجاوز الجرعة:
ما الذي يجب عمله عند تناول كمية كبيرة من كونكور 5 ملغم؟
يجب مراجعة الطبيب فوراً في حال زيادة الجرعة.
في حال زيادة الجرعة (من كونكور 5 ملغم) أو حصول إنخفاض حاد وخطر في مُعدل نبضات القلب و/ أو إنخفاض ضغط الدم يجب التوقف فوراً عن تناول كونكور 5 بلوس. يُمكن عند زيادة الجرعة أن يظهر أثرها بشكل خاص في إضعاف القلب بحيث تُصبح نبضاته بطيئة جداً. ويُمكن حصول أزمة تنفسية بسبب التشنج الشُعبي. وقد يؤدي ذلك أيضاً إلى العطش بسبب نقص السوائل والإعياء والشعور بالدوار وألم في العضل وإرتفاع في سرعة نبضات القلب والإنهيار الدموي والقصور الحاد في الكبد واللأنظمية القلبية والإمساك الذي قد يصل إلى حد إنسداد الأمعاء. ينبغي في حال تطلب الأمر أن يُحدد الطبيب المُعالج المواد المضادة التالية على أن يتم تناولها منفردة أو بالتوالي:
– أتروبين عن طريق الوريد بجرعة قدرها 0.5- 2.0 ملغم كحقنة كبيرة.
– جلوكاجون عن طريق الوريد بجرعة قدرها 1- 10 ملغم، بعد ذلك 2- 2.5 ملغم كل ساعة كحقنة مُستمرة.
– أورسييرينالين عن طريق الوريد بشكل بطيء حتى يبدأ المفعول.
– أما في حالات التشنج فينبغي إعطاء المُصاب العقار المُهدئ ديزسيبام حقناً عن طريق الوريد بشكل بطيء.
– قد تكون المعالجة الإستبدالية بالسوائل والبوتاسيوم ضرورية.
– يُمكن في حال حصول تشنج شُعبي إعطاء المُصاب أدوية من أجل توسيع الشُعيبات التنفسية على سبيل المثال فينوتيرول أو سالبوتامول على شكل رذاذة.

• ما الذي يتوجب مراعاته عند تناول جرعة قليلة من كونكور 5 بلوس أو عند نسيان تناول الجرعة؟
يجب متابعة تناول العلاج في اليوم التالي حسب الجرعة العادية المحددة.

• ما الذي يتوجب مراعاته عند الإنقطاع أو التوقف عن العلاج قبل الأوان؟
يجب عدم قطع العلاج بواسطة كونكور 5 ملغم فجأة مرة واحدة، وإنما يتم مبدئياً خفض الجرعة تدريجياً عن طريق إنهائها. ويجب مراعاة ذلك بشكل خاص من قبل المرضى الذين يُعانون من أمراض الأوعية التاجية. كما يُمنع من حيث المبدأ تغيير الجرعة دون أمر الطبيب.


• ألتأثيرات المضادة:
ما هي ردود الفعل المضادة التي قد تحدث أثناء إستعمال كونكور 5 بلوس؟
– الجهاز العصبي الرئيسي:
تحصل أحياناً إضطرابات في الجهاز العصبي الرئيسي، على سبيل المثال إعياء، شعور بالكآبة، شعور بالدواخ، إرتباك، صداع، تعرق، كوابيس نوم أو أحلام مكثفة، إضطرابات في النوم، هلوسة.
– العينين:
نادراً: إضطرابات في الرؤية، إنخفاض الدمع (يجب مراعاة ذلك في حال إستعمال العدسات اللاصقة)، إلتهاب الملتحمة.
– القلب والدورة الدموية والأوعية الشريانية:
يُمكن أن تؤدي المعالجة بواسطة كونكور 5 بلوس إلى تباطؤ في عمل القلب (بطء القلب)، وإضطرابات في نظام التوصيل القلبي الأذيني البطيني (الإنحباس الأذيني البطيني) أو زيادة ضعف عضلات القلب (قصور القلب) المقرون بالأوذيما الطرفية و/ أو الأزمة التنفسية عند التعرض للضغط زيادة إنخفاض ضغط الدم (أيضاً عند الإنتقال من الإستلقاء إلى الوقوف، نقص الضغط الشرياني)، كما تؤدي أحياناً إلى الإصابة بالغيبوبة المفاجئة (الإغماء) وخفقان القلب. أما فيما يتعلق بمرضى الذبحة الصدرية فيُمكن في حالات نادرة جداً حصول آلام في منطقة القلب قابلة للزيادة.
يُمكن الشعور أحياناً بالبرد وخدر الأطراف وضعف العضلات أو تشنجها (على سبيل المثال في ربلة الساق). كذلك يُمكن زيادة الآلام الناتجة عن إضطرابات في الدورة الدموية- بما في ذلك تشنج أوردة الأصابع (ظاهرة ريناود).
– المجاري التنفسية:
نتيجة لإمكانية زيادة مقاومة المجاري التنفسية، يُمكن تعرض المرضى الذين يُعانون من الربو القصبي أو أية أمراض إنغلاق رئوي مزمنة إلى تشنج في المجاري التنفسية (تشنج قصبي) مما قد يؤدي بالتالي إلى أزمة تنفسية.
– الجهاز الهضمي:
تمت أحياناً ملاحظة فقدان الشهية وحدوث آلام في المعدة والأمعاء على سبيل المثال شعور بالتقيؤ، القيء، إسهال (إسهال)، الإمساك (إمساك مستعصي)، آلام وتشنجات في البطن. ونادراً: جفاف الفم.
– الهيكل العضلي والعظمي: تمت أحياناً على أثر المعالجة بواسطة مثبطات البيتا (المادة النشطة بيسوبرولول ضمن كونكور 5 بلوس) ملاحظة ظهور إعتلال المفاصل مع إصابة مفصل أو أكثر (إلتهاب مفصلي فردي أو تعددي). تظهر أحياناً ردود فعل جلدية حساسية (على سبيل المثال الحمامي، الحك، الأرجية الضوئية (أي حمى أرجية الضوء الطفحية))، إحمرار الجلد الدامي والأغشية المخاطية والشري الحاد.
– المثانة والجهاز التناسلي: في حالات فردية: إضطراب القدرة الجنسية.
– الأيض: في حالات فردية: زيادة في إنزيمات الكبد (الأنين أمينوترانسفيراز، أسبارتات أمينوترانسيراز) في الدم، إلتهاب الكبد (إلتهاب كبدي). قد يتحول ديابيطس السكري أكثر حدة. ومن كونكور 5 بلوس على أثر الصوم الصحي الصارم لفترة طويلة الأجل أو الجهد الصحي الصارم لفترة طويلة الأجل أو الجهد البدني الكبير إلى إنخفاض نسبة الجلوكوز في الدم إلى ما دون المعدل الأدنى. قد يكون إنخفاض مستوى الجلوكوز في الدم غير ظاهر (خاصة معدل سرعة القلب، الرجفان اللاإرادي). قد يؤدي نشوء فرط حمض البول في الدم في بعض الحالات إلى مرض النقرس لدى المرضى المؤهلين للإصابة بذلك. ومن الممكن أحياناً ملاحظة حصول زيادة عكسية في مصل المواد المخرجة مع البول (كرياتين، يوريا). يُمكن في حالات نادرة أن تؤدي المعالجة بواسطة كونكور 5 بلوس إلى إرتفاع المصل الشحمي في الدم (كوليستيرول، ثلاثي الغليسريد).
– الدم: في حالات فردية: حدوث قلة في الصفائح الدموية، أو فقر الدم، أو قلة كريات الدم البيضاء.
– توازن السوائل والمنحل الكهرباوي: يُمكن أن يؤدي مفعول مادة الهيدروكلوروثيازيد على المدى الطويل والإستمرار في المعالجة بواسطة كونكور 5 بلوس أحياناً إلى إضطرابات في توازن السوائل وتوازن المنحل الكهرباوي، وبشكل خاص إلى نقص البوتاسمية ونقص صوديوم الدم، وأن يؤدي علاوة على ذلك إلى نقص ماغنيسيوم الدم وقلة كلور الدم، كما يُمكن أن يؤدي إلى فرط الكلسمية.
ومن الممكن أن يؤدي نقص البوتاسمية إلى شعور غير عادي في أعضاء الجسم (تشوش الحس)، الشلل الخفيف، الخمول، تجمع الغازات بشكل كبير في الجهاز الهضمي (إنتفاخ البطن)، أو إلى خلل في إنتظام عمل القلب أي اللأنظمية. وقد يؤدي فقدان كمية كبيرة من البوتاسيوم إلى شلل في الأمعاء (علوص شللي) وإلى إضطرابات في الوعي قد تصل إلى حد الإغماء.
يُمكن أن يؤدي فقدان توازن السوائل والمنحل الكهرباوي إلى القلاء الأيضي كما يُمكن أن يؤدي إلى تردي القلاء الأيضي في حال كان قائماً.
– تأثيرات مضادة أخرى: يُمكن في بعض الحالات النادرة نشوء ردود فعل مضادة للمادة الفعالة العاملة على إدرار البول (الهيدروكلورثيازيد) الداخلة في تكوين كونكور 5 بلوس مثل حمى الأدوية، إلتهاب الكُلية الخلالي الحاد، والإلتهاب الوعائي، على سبيل المثال الفرفرية، والصفار، وإلتهاب المعثكلة الحاد- وبشكل خاص قبيل الإصابة بالتحصي الصفراوي.
– إلتهاب المرارة الحاد. وقد يزداد قصر البصر سوء في حال وجوده.
وقد تمت ملاحظة حدوث مُفاجئ لأوديما رئوية مصحوبة بأعراض الذبحة وذلك في حالات فردية، ومن المحتمل أن تحصل كردة فعل حساسية تجاه الهيدروكلوروثيازيد. علاوة على ذلك تمت في بعض الحالات الفردية ملاحظة تساقط الشعر، خلل في السمع أو الطنين، زيادة الوزن، إضطراب عاطفي، فقدان الذاكرة القصير، إلتهاب الأنف الأرجي أو التصلب القضيبي (مرض البيرونية).
• ملاحظة خاصة: يُمكن لمحتويات مستحضرات البيتا أن تؤدي إلى زيادة الحساسية تجاه المؤرجات والحساسية تجاه ردود الفعل اللاوقائية. ولذلك من الممكن أن يتعرض المرضى ذوي سوابق ردود فعل وخيمة والمرضى الذين يخضعون للمعالجة من أجل إزالة التحسس إلى الإصابة بردود فعل لا وقائية عالية.
يجب قطع المعالجة بكونكور 5 بلوس في الحالات التالية:
– وجود إضطرابات مستعصية علاجياً في التوازن الكهرباوي،
– وجود إضطرابات في توازن القيام على سبيل المثال الغشية أو الدوخان أو الطنين في الأذن،
– ردود فعل الحساسية المفرطة،
– المُعاناة من الآلام المعدية المعوية الواضحة،
– إضطراب الجهاز العصبي المركزي،
– إلتهاب المعثكلة،
– تغيرات في تعداد كريات الدم (فقر الدم، قلة كريات الدم البيضاء، قلة الصفيحات الدموية)،
– إلتهاب المرارة،
– حدوث إلتهاب وعائي،
– في حال حصول تدهور في قصر البصر القائم،
– في حال كان معدل مصل- كرياتين أكثر من 1.8 ملغم/ 100 مللتر و/ أو كان كرياتين- التصفية أقل من أو يُساوي 30 مللتر/ الدقيقة.
في حال لوحظت أي من التأثيرات المضادة بما في ذلك التأثيرات غير المذكورة في هذه النشرة الطبية، يُرجى مراجعة وإبلاغ الطبيب المختص أو الصيدلي بذلك حالاً.

• ما هي الإجراءات المضادة التي يجب إتخاذها في حال حدوث التأثيرات المضادة؟
يُرجى في حال تطلب الأمر إتخاذ إجراءات مضادة مراجعة الطبيب المُعالج للتقرير في الموضوع.


معلومات إضافية عن 5 Concor Plus كونكور بلوس

• صلاحية الدواء: تاريخ إنتهاء صلاحية هذا الدواء مطبوع على العبوة المُغلفة للدواء وعلى حافة كل شريط من أشرطة الأقراص. يُمنع إستخدام هذه العبوة بمجرد إنتهاء تاريخ صلاحيتها!
• تُحفظ جميع الأدوية بعيداً عن متناول أيدي الأطفال.

المواد النشطة: بيسوبرولول فومارات (2: 1) وهيدروكلوروثيازيد

• التركيب: يحتوي القرص المغلف الواحد على المواد الطبية النشطة التالية:
5 ملغم بيسوبرولول فومارات (2: 1) 12.5 ملغم هيدروكلوروثيازيد.

• مواد إضافية: ثاني أكسيد السيليكون الغرواني، ستيارات الماغنيسيوم، دقيق بلورية السيلوز، نشا الذرة، هيدروفوسفات الكالسيوم، ديميثكون 100، ماكروجول 400، ميثيل هيدروكسيبروبول السيلوز، ملونات E172، E171.

• شكل وحجم العبوة:
أقراص مغلفة، على شكل قلب، محززة في الوسط من أجل تقسيم القرص.
تحتوي العبوة على 20 قرصاً.

• الخاصية الدوائية: إن هذا العقار عبارة عن مثبط البيتا الخاص بالقلب ومدر للبول.

• حق الصنع والتسويق: ميرك، شركة توصية بالأسهم Merck KGaA، فرانكفورتر شتراسة Frankfurter StraSSe 250، دارم شتادت Darmstadt 64293
جمهرية المانيا الاتحادية Germany


صورة, عبوة ,كونكور 5 بلوس, Concor 5 Plus
صورة: عبوة كونكور 5 بلوس Concor 5 Plus

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *