مرض ضيق الشرايين وأسبابه وعلاجه


صورة , ضيق الشرايين , تصلب الشرايين , علاج تصلب الشرايين
ضيق الشرايين – أرشيفية

متى يعرف الشخص أن لديه ضيق في الشرايين

يوضح “د. معاذ الكردي” أخصائي أمراض القلب والشرايين في البداية يجب أن نعرف أن القلب، والأوعية الدموية كتلة واحدة (جهاز واحد)؛ فالقلب يضخ الدم، والوعاء الذي يحمل الدم من القلب إلى الجسم يسمى (الشريان)، بينما الوعاء الذي يُرجع الدم من الجسم يسمى (وريد).
والآن تصلب الشرايين هو مرض العصر أي مرض الحضارة؛ بسبب قلة حركة الفرد على العكس أيام أجدادنا كانت تنعدم وسائل المواصلات، فكان الإنسان يبذل جهد كبير، وهذا المجهود كان يساعد على حرق الدهون، والسكريات.
وضيق الشرايين ناتج عن ترسب الدهون داخل الشرايين، ومن أهم أسباب ضيق الشرايين هو التدخين؛ فهو سبب رئيسي في ضيق الشرايين، وارتفاع الدهون، والسكر في الدم، وارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى الوراثة؛ فهي تؤدي إلي ضيق الشرايين، والشريان وظيفته أنه وعاء ناقل للدم أي أنه يسمح بمرور الدم من البداية إلى النهاية فإذا صار أي ضيق معناه أن هناك نقص ترويه للعضو المسؤول عن وظيفته. والحركة تساعد على تنشيط الدورة الدموية لسرعة جريان الدم داخل هذا الوعاء، وإلى حرق الدهون، والسكريات والاستفادة منها، وعدم تخزينها في الجسم داخل الكبد، والشرايين.

هل ضيق الشرايين يُعتبر من الأمراض الصامتة، أم أن له أعراض

وتابع “د, الكردي” تتفاوت أعراض ضيق الشرايين فقد تكون صامتة بنسبة 20% من الناس إلى أنها من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة المفاجئة نتيجة جلطة قلبية حادة، لكن الأعراض الكلاسيكية التي يمكن رؤيتها هي : آلام صدرية تكون خلف عضلة القص، أو في منتصف الصدر، وتضرب في الجهة اليُسرى، وقد تأتي على شكل ضيق تنفس، أو تسارعات قلبية، أو اغماءات، ولكن هناك نسبة تكون صامتة خاصة ً كبار السن، والسيدات، ولدى مرضى السكري حيث يقل احساسهم بالألم عن طريق القلب.

هل العامل الوراثي شرط للإصابة بضيق الشرايين

يقول “د, الكردي” العامل الوراثي هام جداً، ولكنه يؤدي إلى ظهور هذه الأعراض، وظهور تصلب الشرايين، وضيقها في أعمار أصغر بمعنى في سن 30 أو 40 أو حتى بداية 50 عاماً، ونعرف أن مرض تصلب الشرايين التاجي يصيب الرجال بعد عُمر الأربعين، وعند النساء بعد عُمر 60 أي بعد انقطاع الطمث، ولكن هناك أشخاص قاموا بعمليات شبكات، أو قلب مفتوح فيصابون بضيق الشرايين قبل الآخرين بحوالي 10 إلى 20 سنة.

ما العوامل التي تؤدي إلى ضيق الشرايين

هناك خمسة عوامل أساسية، وهى : السكر– الضغط – الدهون – التدخين – الوراثة بالإضافة إلى العُمر.
كلما زاد عامل الخطورة عند شخص زادت نسبة الإصابة بتصلب الشرايين، بمعنى أن الشخص الذي لديه الخمس عوامل يكون أكثر عُرضة للإصابة من الشخص الذي لديه 4، أو3 عوامل.

هل المقصود هنا بالدهون الدهون في الجسم، أم الدهون في الدم (الكوليسترول)؟
الدهون في الدم ليس لها علاقة بالسمنة، فالسمنة تؤدي إلى زيادتها، ولكن ليس هناك رابط مباشر بينهما؛ فمن الممكن أن يكون هناك شخص سمين، ولكن دهون الدم طبيعية لديه، وعلى العكس أيضاً من الممكن أن يكون هناك شخص نحيف، ولديه دهون كثيرة في الدم، وهذا يرجع إلى خلل وظيفي وراثي، لذلك يجب عمل فحص دهون عالمياً عندما يبلغ الفرد 21 عاماً فما فوق؛ لأن هناك بعض الدهون الصامتة التي لا تعطي أي أعراض.

ما الأشياء التي تؤدي إلى زيادة الدهون

وواصل “د. الكردي” هناك نوعان من الدهون: دهون نباتية، ودهون حيوانية، والاثنان لهما نفس النتيجة، ويمكن أن يكون هناك شيء خارجي مثل استخدام الدهون الحيوانية، أو أن هناك خلل وظيفي يقوم بتكوين هذه الدهون، أي قد تكون نتيجة لمكون داخلي، أو خارجي. وإذا عرف الشخص أن لديه نسبة عالية من الدهون فلابد من إتباع الآتي:
أولاً: يجب علينا الوقاية أي تقليل تناول الزيوت، والدهون.
ثانياً: ممارسة الرياضة.
أما إذا وصل إلى مستويات عالية يتم اعطاؤه أدوية تحت اشراف الطبيب.
قد يؤثر التدخين على الشرايين، فشركات التدخين نفسها تعترف بأثر التدخين على الشرايين؛ حيث تؤدي إلى الجلطات، وتصلب الشرايين، فهي سبب رئيسي.

ماهي أهم العلاجات للوقاية من تصلب الشرايين

تنظيم السكر والضغط ومتابعتهم.
تنظيم الدهون.
الابتعاد عن التدخين.
أما بالنسبة للوراثة فلا نستطيع التحكم فيها، ولكن إذا كان تصلب الشرايين ناتج عن عامل وراثي فيجب ممارسة التمارين الرياضية.
تقليل الأملاح ومتابعة الطبيب، والفحص الدوري المستمر.
وأخيراً فإننا نلجأ إلى استخدام الأدوية مثل : الاسبرين، واستخدام علاجات لكل مرض يؤدي إلى تصلب الشرايين علاج (الضغط، والسكر، والدهون).


Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *