مرض الشعرانية (المرأة المشعرة) وأسبابه وعلاجه


مرض الشعرانية , صورة , المرأة المشعرة , نمو الشعر
مرض الشعرانية – أرشيفية

ما هو مرض الشعرانية وما مدى انتشاره

انتشر نمو الشعر الزائد (مرض الشعرانية) في أماكن غير مرغوبة بين السيدات كمرض (المرأة المشعرة ).
يوضح “د. أحمد خير” استشاري أمراض الغدد الصماء والسكري هذا المرض هو عبارة عن نمو الشعر في المناطق الغير مرغوبة في المرأة وهي تسمى المناطق الذكورية، وهو مسبَب؛ لأن الهرمون الذكري يعمل على تنشيط المستقبلات في بصيلات الشعر الذكورية عند المرأة؛ لذا نجد الشعر ينمو في مناطق غير مستحبة كالتي تظهر عند الرجل كالوجه والشارب والصدر والبطن والأفخاذ، لذلك تكون غير مرغوبة ويتغير شكل هذا الشعر ونوعه من نوع خفيف وأملس وناعم واشقر وبري الملمس إلى شعر داكن كثيف وخشن في المناطق الذكورية بسبب تحفيز مستقبلات بصيلات الشعر وهو منتشر تقريبا في مناطق شرق البحر المتوسط، مناطق البحر المتوسط، وجنوب أمريكا الجنوبية في بعض المناطق الحارة، وبعض المناطق الباردة مثل الإسكندنافيا حيث يندر بها هذا المرض .

كيف نفرق بين أن نمو الشعر طبيعي أم مرضي

يقول “د. خير” يوجد بعض الحالات لا تكون مُسببة بسبب واضح، كالحالات الوراثية، الحالات البيئية كما سبق ذكرها، ونفرق بالتالي :
إجراء فحوصات لتلك المرأة لتحديد وجود ارتفاع في نسبة الهرمونات، إضافة أن المرأة تظهر عليها اضطرابات مصاحبة اخري

هل هناك أي أسباب معينة تؤدي لهذا المرض؟ وهل يمكن أن يظهر على المرأة بدون أن تعرف السبب ؟
وتابع “د. خير” كما تحدثت من أهم هذه الحالات بيئية وراثية ليس لها سبب محدد حيث يعمل على تحفيز الهرمون الذكري في هذه المناطق ومناطق البصيلات الشعورية الذكورية ونمو الشعر في المناطق الغير مرغوب فيها .
– من الأسباب الأخرى أيضا تصاب الغدة الكظرية بهذه الحالة، حيث يكون هناك زيادة في إفراز قشرة الغدة الظرية أو أورام الغدة الكظرية مما يؤدي إلى نمو الشعر وأشياء اخرى عند المرأة.
– أيضا يوجد هناكل حالات مقاومة الإنسولن، وهذه الحالة تصاحب البدانة في المرأة في حالات المبيض عديد التكيس، عند الولادة أيضا قد يحدث تنشيط لقشرة لغدة الكظرية فتصبح الطفلة عند الولادة مشعرة، هناك بعض الحالات أيضا تؤدي إلى ذلك ما بعد سن اليأس؛ لانخفاض الهرمون الأنثوي وازدياد الهرمون الذكري، كما يتضح في النساء الكبيرات في السن، يظهر عليهن وجود شعر زائد عن اللازم.
– أيضا بعض الهرمونات تحفز المتسقبلات وزيادة إنتاج الهرمون الذكري مثل هرمون البرولاكتين وبعض حالات قصور الغدة الدرقية قد تعمل على إبطاء الأيض أو إبطاء استقلاب الهرمون الذكري مما يؤدي إلى ظهور الشعر عندهم، وأيضا بعض الحالات الناتجة عن العلاج الدوائي للمرأة التى لها آثار جانبية ينتج عنها زيادة إفراز الإندروجين كهرمونات الكورتيزون أو مشتقات البروجسترون الصناعية؛ فتعمل على زيادة الهرمون الذكري مما يؤدي إلى وجود هذه الحالة (المرأة المشعرة ) وبعض أمراض الغدة النخامية التى تحث الغدة الدرقية (أورام أو زيادة إفراز الغدة النخامية ) لتحفيز هرمون الذكري. فينمو الشعر بغزارة ويبدو لونه قاتم اسود واضح ومزعج بالنسبة للمرأة.
التشخيص والعلاج :
يجب أن نشخص إذا كان هناك أورام أو مشاكل بالبطن بالتصوير المحوري، أو مشاكل بالدماغ نقوم بعمل رنين مغناطيسي أو مشاكل أو ورم في المبايض أو في الغدة الكظرية نقوم بعمل سونار للتشخيص الدقيق.

طرق علاج الشعر الزائد (مرض الشعرانية) عند المرأة

– علاج دوائي : مستحضرات ضد الهرمونات الذكرية التي تسمى سابرتورناتيتيه
– هرمونات تستعمل كمدرات أولية وهي عبارة عن اسبرونلاكتون أو ألباكتون تعطى لأمراض الضغط وخفضه ومدرات أولية
– وهناك بعض الحالات التى يجب فيها التدخل الجراحي لاستئصال أورام المبايض أو أورام الغدة النخامية أو الكظرية وبعدها تشفي المريضة من هذه الحالة، وفي النهاية إذا استطاعت المرأة أو أرادت ان تقوم بعملة تجميل بالليزر فهذا يعتبر احد طرق العلاج والتجميل في آن واحد
وعلاج المرأة الشعرانية يحتاج فترة طويلة من العلاج يتراوح بين سنة – سنة ونصف تقريبا، وأكثر من 90% من الحالات تشفى تماما، لكن هناك بعض الحالات قد يعود بعد فترة ونضطر للعلاج مرة اخرى.


Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *