لاروجين – Larogen | لعلاج الصرع والإضطرابات ثنائية القطب


صورة,دواء, عبوة, لاروجين, Larogen

صورة: عبوة لاروجين Larogen

لاروجين Larogen / لاموتريجين Lamotrigine

في هذه الصفحة:
• ماهو لاروجين ولماذا يستخدم ؟
• قبل أن تتناول لاروجين Larogen.
• كيفية تناول Larogen لاروجين.
• الاثار الجانبية المحتملة.
• التحذيرات والإحتياطات.
• معلومات إضافية.
• العبوة والتخزين.


ما هي/ دواعي استعمال أقراص لاروجين ؟

لاروجين ينتمي إلى مجموعة من الأدوية التى تستخدم لعلاج الصرع، كما يستخدم لعلاج الصرع والإضطرابات ثنائية القطب عن طريق منع الإشارات في الدماغ التي تؤدي إلى حدوث نوبات الصرع.
• للبالغين والأطفال الذين تبلغ أعمارهم ١٣ سنة وأكثر: يمكن أن يستخدم لاروجين منفردا أو مع غيرها من الأدوية، لعلاج الصرع كما يمكن أيضا أن يستخدم لاروجين مع غيره من الأدوية الأخرى لعلاج النوبات التي تحدث مع متلازمة لينوكس غاستو.
• للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ٢-١٢ سنة: يمكن إستخدام لاروجين مع أدوية أخرى لعلاج هذه الحالات، ويمكن استخدامه منفردا لعلاج نوع من الصرع يسمى حالات الصرع الصغرى النمطية.
يستخدم لاروجين أيضا فى علاج الاضطراب ثنائي القطب:
الأشخاص الذين يعانون من الإضطراب ثنائي القطب (ويسمى أحيانا الهوس والإكتئاب) لديهم تقلبات مزاجية شديدة، مع فترات من الهوس (الإثارة أو النشوة) بالتناوب مع فترات من الإكتئاب (اليأس أو الحزن العميق).
• للبالغين الدين تبلغ اعمارههم ۱۸ سنه و اكثر: يمكن إستخدام لاروجين منفرداً أو مع الأدوية الأخرى، لمنع فترات الإكتئاب التي تحدث في الإضطراب ثنائي القطب، وليس من المعروف حتى الآن كيف يعمل لاروجين في الدماغ لإحداث هذا التأثير.


ما الذي تحتاج إلى معرفته قبل تناول Larogen لاروجين:

لا تتناول لاروجين Larogen:
• إذا كانت لديك حساسية من لاموتريجين او من اى مكون من مكونات الدواء، وإذا كنت تعلم ذلك فعليك إبلاغ طبيبك ولا تتناول لاروجين.

عناية خاصة مع استخدام لاموتريجين:
عليك إستشارة طبيبك أو الصيدلى قبل تناول لاروجين:
• إذا كانت لديك مشكلات فى الكلى.
• إذا ظهر الطفح الجلدى عند تناولك للاروجين فى وقت سابق أو أى أدوية أخرى لعلاج الصرع.
• إذا أصبت مسبقا بالإلتهاب السحائى بعد تناول لاروجين.
• إذا كنت تتناول بالفعل أدوية تحتوى على مادة لاموتريجين. فإذا حدثت لك أي من المشكلات السابقة، فأخبر طبيبك، الذي قد يقرر خفض الجرعة أو أن أقراص لاروجين لا تناسبك.

معلومات هامة حول ردود الفعل والتي من المحتمل ان تكون مهددة للحياة: حدثت ردود فعل الحساسية فى عدد قليل من الأفراد الذين يتناولون لاروجين أوردود فعل على الجلد والتى من المحتمل أن تكون مهددة للحياة، والتي قد تتطور إلى مشكلات أكثر خطورة إذا لم تتم معالجتهم، لذا فانت بحاجة إلى معرفة الأعراض حتى تكتشفها إذا ما حدثت أثناء العلاج بلاروجين. اقرأ وصف هذه الأعراض في القسم ٤ من هذه الصفحة تحت عنوان “ردود أفعال يحتمل أن تكون مهددة للحياة: ” الحصول على مساعدة الطبيب على الفور”.

التفكير في ايذاء النفس او الانتحار:
الأدوية المضادة للصرع تستخدم لعلاج العديد من الحالات، بما في ذلك الصرع والإضطراب ثنائي القطب. يمكن أن تتولد لدى المرضى الذين يعانون من الإضطراب ثنائي القطب في بعض الأحيان أفكار لإيذاء أنفسهم أو محاولة الإنتحار، فإذا كنت مصابا بالإضطراب ثنائى القطب، فمن المحتمل أن يتولد لديك التفكير على هذا النحو:
• إذا كنت فى بداية العلاج.
• إذا كان لديك تفكير مسبق بالتفكير فى محاولة الإنتحار أو إيذاء النفس.
• إذا كان عمرك أقل من ٢٥ سنة، فاذا كانت لديك أفكار أو تجارب مؤلمة، أو إذا تفاقمت حالتلك اوإذا شعرت بأعراض جديدة أثناء العلاج بلاروجين فعليك مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن أو الذهاب إلى أقرب مستشفى للحصول على المساعدة.
قد وجد أن عدد قليل من المصابين بالصرع والذين يعالجون بأقراص لاروجين، كانت لديهم أفكار للانتحار أو إيذاء أنفسهم، فاذا شعرت بوجود هذه الأفكار لديك في أي وقت، فاتصل بطبيبك على الفور.

إذا كنت تتناول لاروجين لعلاج الصرع: قد تتفاقم النوبات احيانا في بعض أنواع الصرع أو تحدث في كثير من الأحيان أثناء إستخدام لاروجين. قد يواجه بعض المرضى نوبات دماغية خطيرة، والتى قد تسبب مشاكل صحية خطيرة. إذا حدثت لديك نوبات في كثير من الأحيان أو إذا كنت تعانى من نوبة حادة أثناء تناول لاروجين؛ فعليك الإتصال بطبيبك فى أقرب وقت ممكن.

لا يوصى باستخدام لاروجين للمرضى أقل من ١٨ عاما لعلاج الإضطراب ثنائي القطب: الأدوية التى تستخدم لعلاج الإكتئاب وغيرها من المشكلات الصحية العقلية: تزيد من خطورة التفكير فى الإنتحار والسلوك الإنتحارى في الأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن ١٨ عاما.

تناول أدوية أخرى مع لاروجين
أخبر طبيبك أو الصيدلى إذا كنت تتناول أو تناولت مؤخراً أى أدوية أو بدأت فى تناول أدوية جديدة، ويشمل ذلك الأعشاب أو الأدوية الأخرى التى تصرف من دون وصفة طبية، فقد يحتاج طبيبك لمعرفة ما إذا كنت تتناول أدوية أخرى لعلاج الصرع أو لعلاج مشكلات الصحة العقلية؛ وذلك للتأكد من تناولك للجرعة المناسبة من لاروجين؛ وهذه الادوية تشمل:
• أوكساكاربازيبين، فيلبا مات، جابا بنتين، ليفيتيراسيتام، بريجابالين، توبيراميت أوزونيساميد لعلاج الصرع.
• الليثيوم، اولانزابين، جابا بنتين او اريبيبرازول والتى تستخدم لعلاج مشكلات الصحة العقلية.
• بوبروبيون الذى يستخدم لعلاج مشكلات الصحة العقلية او للتوقف عن التدخين، لذا اخبر طبيبك إذا كنت تتناول أى من هذه الأدوية.

قد تتفاعل بعض الأدوية مع لاروجين أو تزيد إحتمال حدوث أعراض جانبية وتشمل: ها قالبروات الذى يستخدم لعلاج الصرع ومشكلات الصحة النفسية. • كاربامازيبين لعلاج الصرع ومشكلات الصحة النفسية.
• فينيتوين، بريميدون أو فينوباربيتون التى تستخدم لعلاج الصرع.
• ريسبيريدون لعلاج مشكلات الصحة النفسية.
• ريفامبيسين وهو احد المضادات الحيوية.
• الأدوية التى تستخدم لعلاج عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (علاج مكون من لوبينافير، أتازانافير وريتونافير).
• وسائل منع الحمل الهرمونية مثل اقراص منع الحمل، لذا اخبر طبيبك إذا كنت تتناول او توقفت عن تناول أى من هذه الأدوية.

وسائل منع الحمل الهرمونية (مثل حبوب منع الحمل) يمكن أن تؤثر على طريقة عمل لاروجين:
قد يوصي طبيبك باستخدام نوع معين من وسائل منع الحمل الهرمونية أو أى طريقة أخرى لمنع الحمل، مثل الواقي الذكري، القبعة او اللولب، وإذا كانت المريضة تستخدم وسائل منع الحمل الهرمونية مثل حبوب منع الحمل، فقد يقوم الطبيب بأخذ عينات من الدم لفحص مستوى لاروجين؛ فإذا كانت المريضة تستخدم وسائل منع الحمل الهرمونية أو تنوى إستخدامها. فعليها التحدث إلى الطبيب الذى سيناقش معك أساليب منع الحمل المناسبة لك. لاروجين يمكن أن يؤثر أيضا على الطريقة التي تعمل بها وسائل منع الحمل الهرمونية، إلا أنه ليس من المحتمل أن يقلل من فاعليتها؛ فاذا كانت المريضة تستخدم وسائل منع الحمل الهرمونية ولاحظت أي تغييرات في نمط الطمث (الدورة الشهرية)، مثل النزيف المفاجىء أوبين فترات الحيض: فعليها إبلاغ الطبيب فربما تكون هذه علامات على أن لاروجين يؤثر على طريقة عمل وسائل منع الحمل التى تستخدمها.

الحمل والارضاع: قد تزداد خطورة حدوث العيوب الخلقية في الأطفال الذين تناولت أمهاتهم لاروجين أثناء الحمل. وتشمل هذه العيوب الشفة المشقوقة أو الفك المشقوق: لذا فقد ينصح الطبيب بتناول كمية إضافية من حمض الفوليك فى حالة التخطيط للحمل، واثناء الحمل. قد يغير الحمل أيضا من فاعلية لاروجين، لذلك فقد يلزم إجراء إختبارات الدم وضبط جرعة لاروجين.
إذا كانت المريضة حاملا، أو تعتقد بأن تكون حاملا أو تخطط لإنجاب طفل: فعليها إستشارة الطبيب أو الصيدلى قبل تناول هذا الدواء: كما يجب عدم التوقف عن العلاج دون إستشارة طبيبك، وخصوصاً إذا كانت المريضة مصابة بالصرع. يجب عليكى التحدث إلى طبيبك إذا كنتى تقومين بالرضاعة الطبيعية أو تنوين الرضاعة الطبيبعية. تمر المادة الفعالة فى دواء لاروجين في حليب الثدي ويمكن أن تؤثر على طفلك. سيناقش طبيبك مخاطر وفوائد الرضاعة الطبيعية أثناء تناول أقراص لاروجين، كما سيقوم بفحص طفلك من وقت لآخر فى حالة القيام بالرضاعة الطبيعية.

القيادة وإستخدام الآلات: يمكن أن تسبب أقراص لاروجين الدوخة وعدم وضوح الرؤية (الزغللة)، لذا فلا يجب عليك القيادة أو تشغيل الآلات إلا إذا كنت متأكدا أنك لم تتأثر بذلك. إذا كنت مصاباً بالصرع، فعليك التحدث مع طبيبك حول القيادة واستخدام الآلات.

معلومات هامة عن بعض مكونات لاروجين: أقراص لاروجين تحتوي على كميات صغيرة من السكر يسمى اللاكتوز، فإذا كان لديك تعصب لسكر اللاكتوز أو أي من السكريات الأخرى، أخبر طبيبك، ولا تتناول لاروجين.


كيف تتناول أقراص لاروجين Larogen ؟:

عليك دائماً تناول الدواء كما أخبرك الطبيب أو الصيدلى، كما يجب عليك التأكد منهما إن لم تكن متأكداً. كمية لاروجين التى يجب أن تتناولها قد تستغرق بعض الوقت للوصول إلى أفضل جرعة من لاروجين المناسبة لك، وتعتمد الجرعة التي تتناولها على:
• العمر.
• ما إذا كنت تتناول لاروجين مع أدوية أخرى.
• ما إذا كان لديك إضطرابات فى الكليتين أوالكبد. سوف يبدأ طبيبك باستخدام جرعة منخفضة، على أن تزداد الجرعة تدريجياً على مدى أسابيع قليلة حتى تصل إلى الجرعة المناسبة لك (الجرعة الفعالة)، ولا تتناول كمية من لاروجين أكثر مما أوصى لك طبيبك.

البالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ١٣ عاماً. – عادة ما تتراوح الجرعة الفعالة من لاروجين بين ١٠٠ مجم – ٤٠٠ مجم كل يوم.
الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين إلى ١٢ سنة: تعتمد الجرعة الفعالة على وزن الجسم وعادة ما تكون بين ۱ مجم و ١٥ مجم لكل كيلو جرام من وزن الطفلي بحد آقصي ۲۰۰ مجم يوميا.
لا يوصى باستخدام لاروجين للأطفال أقل من سنتين.

كيف تتناول جرعه لاروجين Larogen ؟
عليك تناول جرعة لاروجين مرة واحدة أو مرتين في اليوم، كما يوصى الطبيب، كما يمكنك أن تتناول الدواء مع أو بدون الطعام، كما قد ينصحك طبيبك أيضا ببدء أو إيقاف تناول أدوية أخرى، حسب مشكلتلك الصحية التى تعالجها واستجابتك للعلاج.
إبلع الأقراص كاملة، ولاتكسرها، ولا تمضغها أو تسحقها.
دائما تناول الجرعة كاملة كما اخبرك الطبيب، ولا تتناول ابدا جزء من قرص الدواء. إذا تناولت كمية من لاروجين أكثر مما يجب. يجب الإتصال بالطبيب أو الصيدلي فوراً، مع إصطحاب عبوة الدواء إذا كان ذلك ممكناً، فقد يشعر المريض بالأعراض التالية إذا تناول كمية زائدة من لاروجين:
• حركات فى العين سريعة لا يمكن السيطرة عليها.
• سلوكيات غير ملائمة وإنعدام التنسيق و التوازن.
• تغييرات في ضربات القلب (عادة يتم فحضها عن طريق رسم القلب الكهربائي).
• فقدان الوعي او الغيبوبة.

إذا نسيت أن تتناول لاروجين لا تتناول أقراص إضافية ولا تضاعف الجرعة لتعويض الجرعة التى نسيتها بل عليك أن تتناول الجرعة التالية فى الموعد المعتاد، ومن المهم أن تستشر طبيبك حول كيفية بدء إستخدام الدواء مرة أخرى. لا تتوقف عن تناول لاروجين دون إستشارة الطبيب. يجب أن تستمر فى تناول لاروجين للمدة التى أوصى بها الطبيب، ولا تتوقف عن تناول الدواء ما لم ينصحك الطبيب بذلك.

إذا كنت تتناول لاروجين لعلاج الصرع: من المهم أن يكون إيقاف الدواء تدريجياً على مدار أسبوعين حتى تتوقف عن تناول لاروجين ؛ فاذا توقفت فجأة فقد يعود الصرع أو يتفاقم. إذا كنت تتناول لاروجين لعلاج الاضطراب ثنائى القطب، قد يستغرق لاروجين بعض الوقت للعمل، لذلك فمن غير المرجح أن تشعر بالتحسن مباشرة، فاذا أردت التوقف عن تناول لاروجين فان الجرعة لا تحتاج إلى خفض تدريجي، ومع ذلك يجب أن تستشر طبيبك أولا إذا أردت إيقاف الدواء.


الأثار الجانبية المحتملة: مثل جميع الأدوية، يمكن أن يسبب هذا الدواء آثارا جانبية، ولكنها لا تحدث لجميع المرضى. ردود فعل يحتمل أن تهدد الحياة، لذا يجب الحصول على مساعدة الطبيب على الفور. وهناك عدد قليل من الأشخاص الذين يتناولون أقراص لاموتريجين حدثت لديهم ردود فعل حساسية أو يحتمل أن تكون ردود فعل جلدية خطيرة ومن المحتمل أن تهدد الحياة، والتي قد تتطور لتصبح أكثر خطورة إذا لم تتم معالجتهم.

من المحتمل أن تحدث هذه الأعراض خلال الأشهر القليلة الأولى من العلاج بالاروجين، وخاصة إذا كانت جرعة البداية عالية جدا أو إذا كان زيادة الجرعة يتم بسرعة كبيرة جدا أو إذا كان يتم تناول لاروجين مع دواء آخر يسمى فالبروات. بعض الأعراض هى أكثر شيوعا في الأطفال، لذلك يجب على الآباء والأمهات توخى الحذر لملاحظة هذه الأعراض.
وأعراض هذه التفاعلات تشمل: طفح جلدى أو إحمرار والتي قد تتطور إلى ردود فعل قد تهدد الحياة وتشمل الطفح الجلدي على نطاق واسع مع ظهور بثور وتقشير الجلد، وتحدث خاصة حول الفم والأنف والعينين والأعضاء التناسلية (متلازمة ستيفنز جونسون)، تقشير واسع للجلد (أكثر من ٢٠ ٪ من سطح الجسم انحلال البشرة السمى النخري).

• قرح فى الفم، الحلق، الانف اوالاعضاء التناسلية.
• تقرح الفم، أو إحمرار أو إنتفاخ العينين.
• إرتفاع درجة الحرارة، أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا أو النعاس.
• إنتفاخ حول الوجه، أو تورم الغدد في العنق، الإبط أو الفخذ.
• نزيف غير متوقع أو كدمات، أوتلون الأصابع باللون الأزرق.
• التهاب الحلق، و عدوي (مثل نازلات البرد) اكثر من المعتاد. ه إرتفاع مستوى إنزيمات الكبد فى اختبارات الدم.
• فرط الحمضيات (نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء.
• تضخم فى الغدد الليمفاوية.
• تأثيرات على أعضاء الجسم مثل الكبد والكلى. في حالات كثيرة، تكون هذه الأعراض علامات على آثار جانبية أقل خطورة ولكن يجب أن تكون على علم بإحتمال أن تكون مهددة للحياة ويمكن أن تتطور إلى مشكلات أكثر خطورة مثل الفشل العضوي، إذا لم تتم معالجتها. فإذا لاحظت أي من هذه الأعراض فعليك مراجعة الطبيب فى أقرب وقت ممكن، وقد يقرر طبيبك إجراء إختبارات للكبد، والكلى أو الدم، وربما يوصى الطبيب بايقاف الدواء. في حالة حدوث متلازمة ستيفنز جونسون أو تحلل البشرة السمى النخري سوف يخبرك طبيبك بعدم تناول لاروجين مرة آخري.

آثار جانبية شائعة جدا ( تؤثر على أكثر من 1 فى 10)
• الصداع.
• الطفح الجلدي.

آثار جانبية شائعة (تؤثر حتى 1 فى 10)
• العدوانية أو التهيج.
• الشعور النعاس.
• الشعور بالدوار.
• الارتعاش۔
• صعوبة النوم (الأرق).
• اضطراب المشاعر.
• الاسهال.
• جفاف الفم.
• الغثيان والقيىء.
• الشعور بالتعب.
• ألم فى الظهر أو فى المفاصل أو فى مكان آخر.

اثار جانبية غير شائعة (تؤثر حتى 1 فى 100).
• تغييرات في وظائف الكبد، والتي سوف تظھر في اختبارات الدم، أو الفشل الكبدي.
• إضطراب شديد في تخثر الدم، الذي يمكن أن يسبب نزيف غير متوقع أو كدمات (تجلط الدم المنتشر داخل الأوعية الدموية).
• تغييرات قد تظهر في إختبارات الدم و تشمل إنخفاض أعداد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم)، إنخفاض أعداد خلايا الدم البيضاء، إنخفاض أعداد الصفائح الدموية (الصفيحات)، انخفاض أعداد كل هذه الأنواع من الخلايا (قلة الكريات الشاملة)، واضطراب نخاع العظام الذى يسمى فقر الدم اللاتنسجى.
• الهلوسة.
• الشعور بالتذبذب وعدم الإستقرار عند التحرك. ه حركات فى الجسم لا يمكن السيطرة عليها (التشنجات اللاإرادية)، تشنجات عضلية لا يمكن السيطرة عليها تؤثر على العينين والرأس والجذع (الرقاص وهو إضطراب عصبى يتميز باختلاجات تشنجية فى الوجه والاطراف) او حركات اخرى غير معتادة فى الجسم مثل الإرتعاش، والإهتزازاوالتصلب.
• تحدث النوبات فى كثير من الأحيان فى المرضى المصابين فعلياً بالصرع. • يحدث تفاقم فى الأعراض فى المرضى المصابين فعليا بمرض الخلل فى الحركة (باركنسون).
• رد فعل مثل الذئبة الحمراء (قد تتضمن الاعراض: الم في الظهروالذى قد يكون مصحوبا في بعض الأحيان بالحمى و/ أو سوء الصحة العامة).

آثار جانبية أخري حدثت آثار جانبية أخرى في عدد قليل من الناس ولكن تكرارها غير معلوم على وجه الدقة:
• توجد تقارير عن حدوث إضطرابات العظام بما في ذلك هشاشة وترقق العظام والكسور؛ لذا استشر طبيبك أو الصيدلي إذا كنت تتناول على المدى الطويل الأدوية المضادة للصرع، أو لديك تاريخ مرضى من الإصابة بهشاشة العظام أو تناول الإستيرويدات، فاذا شعرت بآثار جانبية فعليك التحدث إلى الطبيب أو الصيدلي. وهذا يشمل أي آثار جانبية محتملة ليست مدرجة في هذه الصفحة.


التحذيرات و الاحتياطات:
• قد تسبب لاموتريجين فى ظهور حالات خطيرة تهدد الحياة بسبب الطفح الجلدي، بما في ذلك متلازمة ستيفنز جونسون، تحلل البشرة التسممي و/ أو الوفاة الناجمة عن الطفح جلدي. ومعدل حدوث حالات الطفح الخطيرة يكون اكبر في الاطفال عنه فى البالغين، والعوامل الإضافية التي قد تزيد من خطورة حدوث الطفح تشمل:
• تناول قالبروات بالتزامن مع لاروچين.
• تجاوز الجرعة المبدئية الموصى بها من لاموتريجين.
• تجاوز الجرعات الموصى بها لزيادة جرعات لاموتريجين. لاموتريجين يسبب الطفح الجلدي الحميد أيضا، ومع ذلك، فإنه ليس من الممكن التنبؤ بخطورة الطفح الجلدي أو أن يكون مهددا للحياة. لذا ينبغي إيقاف لاروجين عند أول ظهور للطفح الجلدي، إلا إذا ثبت أن الطفح الجلدي لا يرتبط بالدواء. • لاموتريجين يمكن ان يسبب إلتهاب السحايا العقيم، ويمكن ان تشمل اعراض التهاب السحايا الصداع، والحمى، وتصلب الرقبة، والغثيان، والقيء، والطفح الجلدي، والحساسية للضوء.
من المهم في حالات إلتهاب السحايا، التشخيص السريع للسبب الكامن وراء ذلك حتى يبدأ العلاج على الفور. وينبغي توجيه المرضى للاتصال بمسئولى الرعاية الصحية فورا إذا ظهرت أى علامات وأعراض إلتهاب السحايا أثناء تناول لاموتريجين. إذا تم الإشتباه فى حدوث إلتهاب السحايا، ينبغي تقييم المرضى لأسباب أخرى لحدوث إلتهاب السحايا وعلاجها على النحو المعروف. وينبغي النظر في إيقاف العلاج بلاموتريجين إذا لم يتم تحديد أي سبب آخر واضح لإلتهاب السحايا.
• إن الأدوية المضادة للصرع و تشمل لاروجين (لاموتريجين) تزيد من خطورة التفكير فى الإنتحار أو السلوك الإنتحارى فى المرضى الذين يتناولون هذه الأدوية لأى غرض علاجى، لذا يجب إجراء المتابعة فى حالة المرضى الذين يتناولون الأدوية المضادة للصرع لأى غرض علاجى: تحسبا لنشوء أو تفاقم حدوث الإكتئاب والتفكير فى الإنتحار أو السلوك الإنتحارى و/أو حدوث أى تغييرات غير معتادة فى الحالة المزاجية أو السلوك.


معلومات إضافية عن Larogen لاروجين
ماذا يحتوي لاروجين ٢٥ مجم و ١٠٠ مجم ؟
• المادة الفعالة: لاموتريجين.
• المواد غير الفعالة: لاكتوز مونوهيدرات، ميكروكريستالسن سيليلوز، بوفيدون K30، كولويدال سيليكون داى أوكسيد، ماغنيسيوم إستيارات، كروسكارميلوز صوديوم.

العبوة والتخزين:
• العبوة: علبة كرتون تحتوى على ثلاثة أشرطة يحتوى كل منها على ١٠ أقراص.
• التخزين: يحفظ فى درجة حرارة لا تزيد عن ٣٠ درجة مئوية فى مكان جاف.
• بواسطة: شركة الدلتا للصناعات الدوائية.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *