ممارسات خاطئة تؤثر على عظام الطفل وعموده الفقري


الأطفال, التلفاز,TV,Kid
الأطفال و التلفاز – ارشيفية

مقدمة: أوقات طويلة بات يمضيها أطفالنا أمام الشاشات ومع الأجهزة الإلكترونية، واستخدام هذه الأجهزة لأوقات طويلة وبشكل متكرر، بات يشكل تهديداً على عمودهم الفقري وفقرات عنقهم، هذا بالإضافة إلى كثير من الحركات والممارسات الأخرى التي قد تؤدي بدورها لحصول هذا الضرر، فكيف نجنب أطفالنا هذه المخاطر، وهل من نصائح طبية تساعدنا في مهمتنا الصعبة.

هل بالفعل الحليب مليء بالكالسيوم ويصلح العظام ويقويها أم أن هذا من المفاهيم الخاطئة ؟

يقول “د. زيد العبيدي” إستشاري في جراحة العظام والكسور وتقويم العمود الفقري عند الأطفال. أن هذه واحدة من المفاهيم الخاطئة حيث يعتقد أن التكثير من شرب الحليب يعوض عن نقص الكالسيوم، ولكن حقيقة لابد من الغذاء المتوازن، وينصح “د. العبيدي” إعطاء الأطفال حتى ٦ شهور فيتامين د حتى إذا كان يرضع قنينة صناعي، بعد ٦ شهور يجب إعطائه مالتي فيتامين فيمكن لأي شخص أن يأخذ مالتي فيتامين، فلا يوجد مريض لديه زيادة بالفيتامينات ولكن هناك آلالاف لديهم نقص فيتامينات. فمن المفاهيم الخاطئة أن الإكثار من الحليب يعوض عن نقص الكالسيوم.

إمساك الأطفال بالهاتف فترات طويلة هل يؤثر ذلك على صحة الرقبة ؟

يقول “د. العبيدي” أن الأطفال هم في عمر النمو، فالعظام لابد أن تكون في مواضع محددة ومعينة حتى تنمو بالطريقة الصحيحة، فمعظم الأطفال وحتى الكبار يمسكون بالهاتف بالطريقة الغير صحيحة حيثيكون الظهر منحني إلى الأمام، وهذه طريقة خاطئة، فلابد من الرجوع إلى الوراء في مشاهدة الهاتف والأجهزة الألكترونية. لأن هذا الوضع يؤثر على المفاصل في عمر النمو وأيضاً العظام والعضلات، فالحركة عند الأطفال تقل مع الوقت وكذلك الفعاليات الرياضية، فالأطفال اليوم حركتهم هي الهواتف بجميع أنواعها بخلاف السبعينات حيث كان الأطفال يركضوا ويلعبوا كثيراً، فهذه التقنية اليوم أثرت إيجابياً وسلبياً من هذه الجوانب. فلابد من إيجاد الموازنة حيث لا يؤثر على الطفل سلبياً.

هل جلسة W عند الأطفال تؤثر على الحوض ؟

يقول “د. العبيدي” أن هذا الإعتقاد غير صحيح، وقد واجه هذا السؤال كثيراً من الأهل، فهناك مقالات كثيرة على الجوجل، ولكن هل هناك أبحاث تثبت أن وضع ال W يؤثر على الحوض وقوام الطفل، هذه إفتراوات ليس لها أي أساس من الصحة العلمية، أما المثبت علمياً هو: أن معظم الأطفال لديهم إلتفاف في عظم الحوض وهو في حدود ٥٠ – ٦٠ درجة للأمام، فهذا هو سبب أن بعض الأطفال عند بداية المشي تلتف رجليه للداخل. هذا بعمر الولادة حتى سن ١٤ – ١٥ سنة يقل مع الوقت ويبدأ يتحول إلى ١٢ – ١٥ درجة في الستين مثلاً، فيرجع إلى الطبيعي، وهذا هو التطور الطبيعي للعظام بهذه الصورة. معظم الأطفال يولدون أرجلهم مقوسة للخارج ثم بعد ذلك تتغير وهذا هو التطور الطبيعي. وضع ال W لا يؤثر سلبياً. ينصح الأباء إذا كانوا متضايقين من التفاف القدمين للداخل عند الأطفال، فيجب المحاولة بألا يجلسوهم بهذه الطريقة. الأطفال الذين يكون لديهم قلة إلتفاف الحوض للأمام (حالة مرضية) الإلتفاف للخلف، ينصح بإجلاسهم بهذه الطريقة لتجنب عملية فيما بعد.

هل إذا ارتاح الطفل بطريقة القعدة أو الجلوس (مثال نازل بكتفيه، بكل طريقة جلوس للطفل، هل هذا على المدى الطويل تصبح جلسته الطبيعية، بينما الجلسة الطبية التي يكون فيها الظهر مستقيم ؟
يقول “د. العبيدي” لابد من محاولة إجلاس الأطفال بالطريقة الصحيحة لأن عظامهم في مرحلة النمو، فتنمو العظام بالطريقة الحصيحة وكذلك العضلات تتعود على هذا الوضع، ولهذا نجد معظم الأطفال في عمر البلوغ يكون متحدب قليلاً، لأنه إعتاد هذه الجلسة، فلابد من تجنب هذا الوضع.
بعض الناس تظن أن الأطفال ليس لديهم ألم ظهر وهذا مفهوم خاطئ، ولكن هناك حالات عدة من ألم الظهر معظمها بسبب ضعف العضلات.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هام: المعلومات الدوائية الواردة في هذا الموقع لا تغنيك عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني, ولاننصح بتناول أيّ من هذه الأدوية دون إستشارة طبية.

• سعر الدواء يختلف بظروف الزمان والمكان، ومن بلد لآخر. • بديل الدواء يُحددهُ الصيدلي أو الطبيب المُختص.