كيف تتخلص من تصبغات الجلد



تصبغات الجلد،صورة،جلد

تصبغات الجلد – ارشيفية

مقدمة: هل للوراثة دور في حدوث تصبغات البشرة، وما هي العلاجات التي تساعد على تخفيف وتلاشي تلك التصبغات بشكل تدريجي؟.

هل يدل تصبغ البشرة على التقدم في السن ؟

تقول “د. إيمان فتحي السيد” إختصاصية أمراض الجلدية والليزر، أن تصبغات البشرة يمكن أن تحدث لأي عمر، فلم تقتصر على تقدم السن بل تظهر للشباب أيضاً، فهي خاصة بكل الأعمار، ولكن هناك إناس أكثر عرضة للإصابة بتصبغات الجلد. فالتصبغات عبارة عن: بقع داكنة تظهر على سطح الجلد سواء كانت فجأة أم تدريجياً ويمكن ظهورها في أي مكان في الجلد ولكن الأكثر شيوعاً الوجه والأماكن المعرضة للشمس، ويمكن أن تحدث في الجسم عموماً مثل منطقة الرقبة، تحت الإبط، الأكواع، الركب، وهذا شائعاً جداً وخاصة في منطقة الجليج والعرب، ويمكن أن تحدث في الأماكن الغير معرضة للشمس ولكن بأسباب أخرى وليس ضوء الشمس هو المسبب لها.

أنواع تصبغات الجلد

توضح “د. إيمان” أنواع التصبغات وهي:
– يمكن أن تكون أنواع وراثية و هي أقل شيوعاً مثال (الوحمات، الشامات الوراثية).
– مكتسبة مع الوقت والعمر، أو بسبب أدوية وأكثرها شيوعاً (الكلف) المتعارف عليه بأنه قناع الحمل لأنه يحدث أكثر في وقت الحمل بسبب التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى تحفيز تكوين الملامين بكثرة على المناطق المعرضة للشمس ويحدث دائماً في الخدود، الأنف، الجبهة، الشفة العليا. يمكن حدوثه بسبب أدوية وأكثر الأدوية المسببة للكلف هي حبوب منع الحمل، أو الهرمون، أو أدوية علاجية لأي أمراض مثل تتراسيكلين، أو يكون الدواء له القدرة على التفاعل، حيث يترسب في الجلد ويتفاعل مع الشمس ويحفز خلايا الملامين لإفراز ملامين زيادة فيسبب البقع. فلابد من معرفة التريخ المرضي جيداً حتى يتم التشخيص بدقة والعلاج الصحيح.

عادة الرجال لا يحبون وضع واقي للوجه، فكيف يتجنبوا ذلك ؟
تقول “د. إيمان” (في لقاء مُتلفز عبر قناة العربية) أن الرجال لا يحبون وضع الواقي لأنه ظاهراً فبعض الناس تنظن أنه يضع أدوات تجميل، ولكن مثله مثل السيدات والأطفال لابد له من وضع كريم شمس بإنتظام. فاليوم أصبح هناك قناعات غير مرئية فالوضع أصبح أسهل كثيراً، بدون أن يشعر أنه يضع طبقة دهنية على الجلد، وأيضاً السيدات لا يحبذن ظهور هذه القناعات في الوجه.

إذا كان الشخص لديه كلف ووضع الواقي الشمس وخرج في الشمس فهل هذا الواقي يحميه من الشمس أم لا ؟
تقول “د. السيد” أنه يحمي من الشمس ولكن ليس ١٠٠٪، فوضع واقي الشمس له طريقة على الأقل ربع ساعة قبل التعرض للشمس حتى نسمح لكريم الشمس أن يكون طبقة فعالة ضد إختراق أشعة الشمس، إختيار كريم شمس مناسب وإعادة إستخدامه مرة أخرى، فمثلاً درجة الحماية لا تقل عن ٣٠ إلى ٥٠ فإختياره يكون بمواصفات، يكون واسع المدى، ويغطي عدة أنواع من الأشعة، ولا يمكن وضع أدوات تجميل تحتوي على واقي شمسي. ولابد من إعادة وضعه مرة أخرى لأن كل ساعتين ينتهي مفعوله.

كيف نعالج تصبغات الجلد ؟

تقول “د. إيمان السيد” أن علاج التصبغات يكون على حسب نوعاه، فلابد من التشخيص أولاً، لنرى إذا كانت سطحية أم عميقة أم متوسطة، وهناك جهاز فحص لتحديد عمق التصبغات. والسطحي يكون علاجه بكريمات منزلية فقط وغالباً يستمر العلاج أسابيع أو شهر، وهناك حالات تظل سنة في العلاج، على حسب العمق. هناك حالات لا تختفي أبداً، وأيضاً التقشير الكيميائي، أو عدة علاجات مثل التقشير في العيادة وأيضاً وضع الكريم المنزلي واستخدام الواقي الشمسي أساسي. أما من تعرض كثيراً للشمس أو رفض عمل تقشير لأن التقشير له آثار جانبية بإدخال مواد فعالة لتفتيح اللون لداخل الطبقات الداخلية في الجلد وتعطي مفعول أكثر. ويجب الإبتعاد عن الشمس قدر المستطاع.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *