أحدث علاج لضمور العضلات الرباعي المضطرد


تعاني ابنتي البالغة من العمر 36 منذ أكثر من 23 عام من ضمور عضلات رباعي مضطرد وقد تناولت العديد من الأدوية على يد الكثير من الأطباء المتخصصين، والحالة ازدادت سوءً ووصلت منذ سنوات الى حالة اقعاد تام لا تستطيع الحركة نساعدها في الاكل، في الشرب، في الحمام، وهنا توقفت عن تناول اي علاج ونكتفي بالقليل من العلاج الطبيعي غير المجهد، وسؤالي لكم بحكم تخصصكم ومتابعتكم لكل جديد ماهو أحدث دواء على مستوى العالم لهذا الداء؟ وأين يتوفر؟ وكيف يمكن الحصول عليه إن وجد؟ وماهو موقف الخلايا الجزعية من هذا المرض؟ هام: انا طبيب بشري ممارس عام.


الإجابة:
ضمور العضلات الرباعى المضطرد والذى يصعب علاجه وبعد البحث في الأمر وجدت تركيزاً من “موقع اليوم السابع” على هذا الأمر وذكرهم لوجود دواء جديد للمساعدة في هذا الأمر ولكنه باهظ السعر حيث يصل سعرة لـ 220 الف أسترليني. وذكرو أيضا وجود تقنية جديدة تعتمد على تغيير الحمض النووي DNA ولكن كل هذه الامور مُكلفة جداً وإذا أردت المعرفة أكثر عن الأمر فعليك بمتابعة بوابة اليوم السابع لمعرفة المزيد. ولكني ساذهب بك الى اتجاه آخر مختلف تماماً أًلا وهي الحجامة وهي سنّة نبوية تفيد في كثير من الحالات. عليك بتجربتها وأنت على يقين بالشفاء لعل الله يريد لك الخير.