أدوية الإكتئاب وزيادة الوزن والتخلّص من تلك المعادلة


السلام عليكم، استخدمت دواء للاكتئاب، ثم غيرته والدواء الجديد سبب لي زيادة في الوزن، الأدوية في البداية تأتي بنتيجة جيدة ثم مع مرور الوقت يخف التأثير، تواصلت مع أحد الأطباء في الواتساب ووصف لي فلوزاك أبدأ ب٢٠ ملجم في اليوم وكل أسبوعين أزيد ٢٠ حتى أصل إلى ٨٠.
بعد فترة بدأ يقل التأثير، تواصلت مع نفس الطبيب فنصحني ب لاميكتال أبدأ ب ٢٥ لمدة ١٠ أيام وأزيد الجرعة تدريجيا حتى أصل إلى ١٠٠ ملجم وفِي نفس الوقت أخفف فلوزاك إلى ٦٠ ثم ٤٠ لكني لم أفهم، هل أستخدمهم سوية ١٠٠ لاميكتال و ٤٠ فلوزاك أو أتوقف عن الفلوزاك لأن الطبيب توقف عن الرد، أودّ عيش حياة طبيعية، الإكتئاب يمنعني من الإستحمام.


الإجابة:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أولاً معظم الأدوية المضادة للإكتئاب تزيد الوزن. ثانيا أعلم أن كلامي أحتمال كبير لا تلقي له بال وهي من عادات مريض الإكتئاب:
• عليكى بتغيير حياتك وأن تضعي هدف أمام عينيكي تحاولين الوصول اليه. وتزيدي من عزيمتك على تخفيف تخفيف جرعة الدواء حتى تمتنعي نهائيا عنه. وعليك بالاختلاط مع الأهل والاصدقاء وأهل الخير لمساعدتك على الخروج مما أنتى فيه.
وعليكى بالقرب من الله -سبحانه وتعالى- وقراءة القرأن والبعد عن كل ما يغضبة، وأنصحك بعدم أي علاج نفسي فجائيا. فعليك بأخذ جرعة اللاميكتال ١٠٠ والفيلوزاك ٤٠ لفترة شهر ثم نصف جرعتهم شهر آخر وهكذا حتى تمتنعى نهائيا عنهم.
وأذا لم يجد كلامي صدى لديك فعليك بالإستمرار على النوعين بنفس التركيز حتى ينعم الله عليك من فضلة (وسعت رحمته كل شيء).