أسئلة بخصوص علاج القلق النفسي والاكتئاب المزمن


السلام عليكم، اخي لا ادري هل تجيبون على الاسئلة النفسية، عموماً، منذ اكثر من ثمانية سنوات اعاني من القلق والإكتئاب واستخدمت في البداية سبرالكس للإكتئاب والقلق وحبوب للحساسية للنوم، ولكن بعد فترة اكثر سنه تركتها ولكن نوبات الهلع رجعت بقوة فاضطررت ان اعود للدواء وسائت حالتي حتى زاد الطبيب الجرعة ثم غير الدواء إلى ايفكسر جرعه 225 مج وللنوم ريمنوم، واستقرت حالتي نوعياً، وللعلم اعاني الانزلاق الغضروفي في ظهري فقر L4 + 5 + 6 وايضا في الرقبة وعلى ما اظن ستة او خمس فقرات بسبب جلسة الممبيوتر.

المهم، صدقا تعبت كثيرا من استخدام الدواء وطول المده ولم اشفى اعلم يقينا ان الله هو الشافي وما الادوية والمخلوقات انما اسباب، وانا جدا تعبان من هذه الحالة ولا اعلم هل هذا العلاج مناسب ام اطلب ان اغيره، وسألت الطبي عن جلسة كهربائية لإزالة الإكتئاب، فقال حتى بعد الجلسه صح ان المرض سوف ينقص ولكنك سوف استمر باستخدام الادوية، ارجوا افادتي للحل الجذري.


الإجابة:
الجلسات الكهربية تساعد كثيراً ومع العلاج قد نحصل على تقدم كببر مع بعض العزيمة منك ومتابعة إجراء الجلسات مع أصدقائك المرضى أو جلسات مجتمعية ينظمها الطبيب المتابع لحالتك يحكى كل شخص ما يشعر به ويعبر عن نفسة مما يساعده كثيراً على سرعة الشفاء. ولكن عليك بالمتابعة مع طبيبك وعدم الإعتماد على نفسك في هذا الامر.