أضرار إدمان التامول والترامادول والمخدرات بشكل عام وعلاج ذلك


لو سمحت ممكن اعرف آثار استخدام التامول أو الترامادول ؟ وكيفيه العلاج؟ ومتى يكون استخدامه مفرطاً او وصل لحد الإدمان؟ ولو الجرعة وصلت لقرصين تامول فى اليوم ما النتيجه؟ والاهم لو عايزة علاج منزلي وصارم يبقى اعمل ايه؟ ولكم جزيل الشكر؟.


الإجابة:
نسأل الله أن يعافي شباب المسلمين من شر الترامادول ومشتقاته وما جعل الله شفاء قوم فيما حرم عليهم وكل شيء يذهب العقل فهو حرام وما كان كثيرة مسكر فقليلة حرام. وعندما نتكلم طبيا عن الترامادول فاننا نتحدث عن نوعين من الترامادول:
1. الترامادول المصرح به من وزارة الصحة والحاصل على موافقة الجهات المسؤولة عن جودة الدواء وهو أصبح غير متوفر سوى بمستشفيات الجامعة ومستشفيات علاج الأورام وهو يعطى للحالات الصعبة مثل الأورام وحالات الكسور الشديدة وبعض العمليات وهو يملك مشكلة وحيدة وهي التعود علية والحاجة لزيادة الجرعة.
2. التامول الابيض والأصفر والفراولة والتفاحة وغيرها من الاشكال المهربة ومجهولة المصدر والتي بعدما تم تحليلها وجد أنها تحتوي على مواد أخرى تضر أجهزة الجسم وتسبب إدمان يضاف إلى إدمان الترامادول نفسه والرغبة في زيادة الجرعة ولتتأكد أنه أدمان هل تسنطيع التوقف عنة وقتما شئت ؟ طبعا لا تستطيع!.
ولتتوقف عنه وخاصة أنك ذكرت أنك تتناول قرصين يومياً أما أن تتوجة ألى مصحة نفسية تبقى بها حتى تتحسن وهي تضمن لك سرية الامر ولا تعرضك لاي مسائلة قانونية. وأما أن تتحلى بالعزيمة الصادقة وقوة التحمل وأن تجعل تركك له خالصا لوجة الله.(من ترك شئ لله أبدله خيرا منه) وسيعوضك الله خيرا في صحتك ورزقك.

أنصحك بالروشتة التالية:
1. أقراص ليركا قرص كل مساء لعلاج التهاب والم الاعصاب.
2. أقراص كويتابين قرص مساءً ليهدئ نفسيتك ويساعدك على النوم.
3. حقن كتافلام أو أقراص كتافلام عند اللزوم لتسكين الآلام.

أسأل الله أن يوفقك ويثبت من أصرارك ويعوضك خيرا.